Skip Navigation Links
الرئيسية
مسابقات
أخبار وتقاريرExpand أخبار وتقارير
آراء و أبحاثExpand آراء و أبحاث
صور وأفلامExpand صور وأفلام
القاموسExpand القاموس
بروفايل
مدونة نريد
مبوبة
مؤتمرات وندواتExpand مؤتمرات وندوات
Shadow Shadow
أحمد زويل
عالم نويل

إعداد ــ الحسين فتحي

أحمد حسن زويل، عالم كيميائي مصري الأصل وحاصل على الجنسية الأمريكية، فاز بجائزة نوبل في الكيمياء عام 1999، لأبحاثه في مجال الفيمتوثانية، وهو أستاذ الكيمياء وأستاذ الفيزياء في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا بالولايات المتحدة الأمريكية.

ولد أحمد زويل، في 26 فبراير 1946 بمدينة دمنهور، وكان والده يعمل مراقباً فنياً بصحة دسوق، وهو الأخ الوحيد لثلاثة بنات هانم، سهام ونعمة، وكانت أسرته تدفعه إلى هذا النجاح من صغره فقد كتبت على باب غرفته «د.احمد زويل»، ومنذ طفولته وهو يجرى التجارب البسيطة على الأجهزة المنزلية، وهو متزوج من السيدة ديما الفحام، ابنة شاكر الفحام والتي تعمل طبيبة في مجال الصحة العامة، ولديهما أربعة أبناء.

انتقل إلى دسوق بكفر الشيخ، في الرابعة من عمره، حيث نشأ وتلقى تعليمه الأساسي، والتحق بكلية العلوم بجامعة الإسكندرية بعد حصوله على الثانوية العامة وحصل على بكالوريوس العلوم بامتياز مع مرتبة الشرف عام 1967 في الكيمياء، وعمل معيدًا بالكلية، بالتزامن مع عمله كمتدرب في شركة «شل» بالإسكندرية منذ 1966، واستكمل دراساته العليا ثم حصل على درجة الماجستير عن بحث في علم الضوء.

بداية المشوار

سافر إلى الولايات المتحدة في منحة دراسية وحصل على الدكتوراه من جامعة بنسلفانيا في علوم الليزر، ثم عمل باحثاً في جامعة كاليفورنيا، في الفترة من 1974 إلى 1976، ثم انتقل للعمل في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا «كالتك» منذ 1976، وهي من أكبر الجامعات العلمية في أمريكا، حصل على الجنسية الأمريكية عام 1982، وتدرج في المناصب العلمية الدراسية داخل جامعة «كالتك» إلى أن أصبح أستاذًا رئيسيًا لعلم الكيمياء، وهو أعلى منصب علمي جامعي في أمريكا، خلفًا لـ«لينوس باولنج» الذي حصل على جائزة نوبل مرتين، الأولى في الكيمياء والثانية في السلام العالمي.

جائزة نوبل

فاز الدكتور أحمد زويل، بجائزة نوبل في الكيمياء لعام 1999 وحسبما أعلنت الأكاديمية السويدية الملكية للعلوم، أن سبب فوزه بنوبل يرجع إلى، «دراساته لحالات الانتقال والتحول للتفاعلات الكيميائية باستخدام ثانية الفيمتو المطيافية».

كما قالت الأكاديمية، أن «جائزة نوبل للكيمياء هذا العام ستهدي إلى الدكتور أحمد زويل، لإنجازاته الرائدة في التفاعلات الكيميائية الأساسية باستخدام ومضات أشعة الليزر القصيرة، في وقت حدوث التفاعلات، وأن عمل زويل في أواخر عام 1980، أدي إلى ميلاد كيمياء الفيمتو «FemtoChemistry» وهي استخدام كاميرات خاصة، فائقة السرعة، لملاحظة التفاعلات الكيميائية بسرعة ثانية الفيمتو وهي أقل وحدة زمنية في الثانية الواحدة، والتي تساوي جزء من مليون مليار جزء من الثانية».

وعقب فوزه بـ«نوبل»، أستقبل بحفاوة بالغة عند زيارته لمدينة دمنهور مسقط رأسه، وقد أطلق أسمه علي العديد من المؤسسات الضخمة بها، تكريما له على إنجازاته العلمية.

جوائز وأوسمة أخرى

بالإضافة إلى جائزة نوبل، حصل على العديد من الأوسمة والنياشين والجوائز العالمية، لأبحاثه الرائدة في علوم الليزر والتي وصلت إلى 31 جائزة دولية، وفي مصر حصل زويل على "قلادة النيل العظمى" من الرئيس السابق حسني مبارك، وهي أعلى وسام مصري، كما أطلق اسمه على بعض الشوارع والميادين في مصر، وأصدرت هيئة البريد المصري طابعي بريد باسمه وصورته، وتم إطلاق اسمه على صالون الأوبرا.

مؤلفات وكتب وأبحاث علمية

نشر له أكثر من 350 بحثاً علمياً في المجلات العلمية العالمية المتخصصة مثل مجلتي «ساينس» و«نيتشر»، كما ورد اسمه في قائمة الشرف بالولايات المتحدة التي تضم أهم الشخصيات التي ساهمت في النهضة الأمريكية، التي تضم ألبرت أينشتاين، وجراهام بيل، حيث جاء ترتيبه في المركز الـ18 من بين 29 شخصية بارزة، باعتباره أهم علماء الليزر في الولايات المتحدة، كما تم تعيينه أخيرًا كمبعوث علمي للولايات المتحدة لدول الشرق الأوسط.

كما نشر زويل عدة كتب وهي، «رحلة عبر الزمن.. الطريق إلى نوبل»، «عصر العلم 2005»، «الزمن 2007»، «حوار الحضارات 2007»، «التصوير الميكروسكوبي الإلكتروني رباعي الأبعاد» و«علم الأحياء الفيزيائي ــ من الذرات إلى الطب».

ترشحه لرئاسة الجمهورية

حول ما تردد عن وجود طموح سياسي لزويل قال «أنا إنسان صريح.. وليس لي طموح سياسي، كما أنني أكدت مراراً أنني أريد أن أخدم مصر في مجال العلم وأموت وأنا عالم».

ولكن عقب ذلك، فكر في الترشح لرئاسة الجمهورية، وقال «المسؤولية الوطنية الملقاة الآن على عاتقي، جعلتني أدخل في مرحلة التفكير في الترشح لانتخابات الرئاسة المقبلة» مشددًا على «ضرورة أن يعتمد الرئيس القادم لحكم مصر، على المنهج العلمي في إدارة شؤون البلاد، مثلما فعلت إسرائيل عندما أرادت أن يكون العالم ألبرت اينشتاين رئيسا لها عند تأسيسها، والعلم هو الأمل في نهضة مصر، وقد قامت الثورة الشعبية من خلال الوسائل التكنولوجية».

مشاركاته في القضايا العامة في مصر

تعليقاً على حالة الإحباط التي أصابت مصر، قال «طلعنا من ثورة والتوقعات كانت عالية جدا إن مصر ستنطلق، وأيام الثورة الأولى كانت زى «شهر العسل»، ولو كنا اتجهنا للدستور بعد الثورة مباشرة فى أول 3 أشهر، كنا انتقلنا بنهضة كبيرة، والتوقعات كانت عالية ثم بعدها حدث إحباط في الشارع المصري، فهناك صراعًا سياسيًا دائرًا الآن، لكن يجب على الجميع الاهتمام بقضية مصر الأولى، وهى الدستور».

واستنكر اهتمام الإعلام المصري بقضايا أخرى بعيدًا عن الدستور، قائلاً «أرى التشتت في مصر بين المفكرين والسياسيين والأحزاب ولا أجد القوى المصطفة المصرية التي كنا نراها في الستينيات».

وحول حالة مصر بعد الثورة قال «استطعنا تحقيق معجزة عسكرية في أكتوبر أعادت لنا الشرف والأرض في وقت قليل، وهذا يعنى أننا في مقدرتنا أن نصنع قفزات عملاقة بعد ثورة 25 يناير في وقت قليل أيضا، فمصر بعد عام 73 حققت بعض الإنجازات، ولكنها لم تحقق نهضة على مستوى الأمم المتقدمة مثل كوريا الجنوبية وماليزيا وتركيا، ولكن بعد ثورة 25 يناير سيكون الأمر مختلف بلا شك».

مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا

هى مؤسسة تعليمية بحثية ابتكارية تتمتع بالاستقلالية التامة ويتم تمويلها عبر التبرعات من الهيئات والأشخاص، ولا تهدف إلى الربح، وقد نشأ مفهوم هذه المدينة عام 1999 وتم وضع حجر الأساس يوم 1 يناير 2000، وبعد العديد من المعوقات فى تأسيسها.

ولم تنجح الجامعة في اتخاذ الخطوات العملية اللازمة لبدء التنفيذ على مدى سنوات، إلا بعد أن قامت ثورة 25 من يناير عام 2011، حين تم نفخ روح جديدة بالمشروع من خلال قرار وزارى لإعادة احيائه يوم 11 مايو 2011.

وكان هدف المشروع، تعليم الجيل الناشئ العلوم والتكنولوجيا على المستوى العالمي، وتطوير تكنولوجيات جديدة لخدمة البلاد والمناطق المجاورة، وتحقيق نقله علمية في مصر من خلال الممارسة العملية.

أزمة مدينة زويل وجامعة النيل

بدأت الأزمة من الدكتور أحمد نظيف، رئيس الوزراء الأسبق، بعد اتهامه بالاشتراك في شراء أراضي الدولة بثمن رخيص لتصل إلى الدكتور أحمد زويل، واتهامه بأنه يريد الاستيلاء على جامعة النيل لحساب مشروعه، دون النظر إلى طلاب جامعة النيل، فلم تكن المعركة بين العالم المصري وطلاب الجامعة بل كانت بين جبهتين رفضا الاقتناع بأي حل وسط.

وبعد تولي الفريق أحمد شفيق رئاسة الوزراء، أمر بتحويل الأصول المخصصة لجامعة النيل إلى ملكية حكومية، متمثلة في وزارة الاتصالات، بناءا على تنازل رئيس مجلس أمناء المؤسسة علي بشر.

بعدها بدأت الأزمة، وبعد تولى عصام شرف رئاسة الوزراء، نظم الطلاب مظاهرات أمام مجلس الوزراء، وعددا من الوقفات الاحتجاجية أمام مجلس الشعب، وتم رفع 4 قضايا حتى صدر قرار من المجلس الأعلى للقوات المسلحة، بالموافقة على إقامة مشروع زويل على الأرض.

وفي محاولة لحل الأزمة، أعلنت وزارة التعليم العالي أن «الدراسات الجامعية بمدينة زويل ستبدأ في خريف 2012، وحل مشكلة جامعة النيل عن طريق ضم باحثيها وطلابها للعمل بمعهد النانو والمعلوماتية بمدينة زويل، طبقا لرغبتهم الأكاديمية والشخصية، على أن يتم قبول طلاب الجامعة المنتظمين في الجامعة بالقرية الذكية للالتحاق بالمدينة لاستكمال دراستهم بها بداية من خريف 2012».

إلا أن مجلس أمناء جامعة النيل خلال مقابلة مع زويل، اعترض على الاندماج، مبررا ذلك بأنه «من غير الجائز أن يضم مشروعا غير موجود في الواقع مع مشروع موجود بالفعل»، كما تم الاعتراض على شرط الدكتور أحمد زويل بانضمام الطلاب الجدد لمدينته.

وشكلت لجنتين وزاريتين في عهد الدكتور كمال الجنزوري رئيس الوزراء السابق والدكتور هشام قنديل رئيس مجلس الوزراء الحالي لحل الأزمة، وكان آخر الحلول أن تستكمل جامعة النيل الدراسة في مدينة مبارك، ويظل مشروع زويل في مباني جامعة النيل، مع إعطائه مهلة لتوفيق وضعه القانوني.

وعقب ذلك، دخل طلاب جامعة النيل في اعتصام مفتوح لمدة 3 أسابيع، انتهى بعد مشاجرة بين طالب من جامعة النيل مع إحدى طلاب جامعة زويل، ليفض الاعتصام، ويقبض على 5 طلاب منهم مصطفى شمعة رئيس اتحاد طلاب الجامعة الأسبق، مما تسبب في استقالة الدكتور طارق خليل، رئيس الجامعة، احتجاجا على فض الاعتصام بالقوة، ثم تراجع عن الاستقالة وسط استنكار من جميع الرموز السياسة من فض الاعتصام ومنهم أحمد زويل نفسه.

المشاهدات : 4209
الزائرين : 3383


أخبار وتقارير
الجمعية الوطنية للتغيير: خطاب مرسي إشهار إفلاس لنظام حكم الأخوان
الخميس 27 يونيو 2013 - 51 : 10
بيان وزارة الثقافة: إنهاء انتداب إيناس عبد الدايم لرئاسة الأوبرا بسبب سوء الإدارة
السبت 1 يونيو 2013 - 48 : 0
6 مليار جنيه أرباح البورصة في شهر مايو
السبت 1 يونيو 2013 - 14 : 0
(الفن ميدان) يتمرد غدا في عابدين
الجمعة 31 مايو 2013 - 22 : 21
موسى يطالب قنديل بزيارة أثيوبيا لعقد مباحثات بشأن سد النهضة وتأثيره على مصر
الجمعة 31 مايو 2013 - 9 : 20

عن نريد   -   اتصل بنا   -   الآراء والمقالات والمواد المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع ولكنها تخص المشاركين Website By : Horizon Interactive Studios