Skip Navigation Links
الرئيسية
مسابقات
أخبار وتقاريرExpand أخبار وتقارير
آراء و أبحاثExpand آراء و أبحاث
صور وأفلامExpand صور وأفلام
القاموسExpand القاموس
بروفايل
مدونة نريد
مبوبة
مؤتمرات وندواتExpand مؤتمرات وندوات
Shadow Shadow
الأنبا تواضروس

كتب- محمد مراد

شاءت الأقدار أن تصادف ذكرى ميلاد الأنبا تاوضروس الستين، صاحب الوجه السمح، نفس يوم تنصيبه على بطريركًا للكرازة المرقسية خلفًا للراحل البابا شنودة الثالث.

وتاوضروس الثاني لمن لا يعرفه، أحد المهتمين بالتربية الكنيسة، وأحد المؤمنين بضرورة "لم الشمل"، حيث يعمل على دعوة أقباط المهجر للحوار والتواصل، وله باع طويل في الخدمة الكنيسة وسلك الرهبنة.

ولد تاوضروس في الرابع من نوفمبر عام 1952 بالمنصورة، تحت اسم وجيه صبحي باقي سليمان، ودارت المرحلة الأولى من حياته في التنقل ما بين المنصورة وسوهاج ودمنهور والإسكندرية، وفق الظروف المعيشية لأسرته، حيث كان والده يعمل مهندس مساحة، حتى حصل على بكالوريوس الصيدلة من جامعة الإسكندرية عام 1975.

استكمل تاوضروس مسيرته العلمية بالحصول على زمالة هيئة الصحة العالمية بإنجلترا عام 1985، ثم عمل مديرًا لمصنع أدوية بدمنهور. وفي تلك الفترة، تغير محور حياته ليسلك مسار الرهبنة. الرهبنة:

كان دير الأنبا بيشوي بوادي النطرون المحطة الأولى في مسار تاوضروس عام 1986، حيث ترهبن في 1988، قبل أن يتم ترسيمه قسًا في ديسمبر 1989.

ومن النطرون إلى دمنهور، انتقل تاوضروس، حيث بدأ خدمته الكنسية في البحيرة عام 1990، وترقى في المراتب حتى نال درجة الأسقف في يونيو 1997.

يرى بعض الأقباط أن تاوضروس يعد امتدادًا للأنبا باخوميوس القائم مقام البطريرك، حيث كان تاوضروس تلميذًا لباخوميوس. كما يعتقدون أنه أخذ عن باخوميوس الحكمة والحزم وسرعة التفاعل والفصل في القضايا الطارئة.

وتاوضروس معروف بشخصيته القوية وقراراته الحازمة، خاصةً في الملفات الحساسة مثل الفتنة الطائفية وسعيه للقضاء على مراكز القوى داخل الكنيسة بالحزم. كما يعرف عنه ذكائه في التعامل مع معارضيه وقدرته على توجيه الحوار لصالحه.

مسيرته نحو كرسي البطريرك:

إبان فراغ منصب البطريرك بوفاة البابا شنودة الثالث، تساءل الأقباط عمن سوف يحل محل البابا شنودة، وقد كان له في قلوبهم ما كان من إعزاز وتقدير ومحبة. فشغل الأنبا باخوميوس منصب القائم مقام البطريرك حتى يتم اختيار البطريرك الجديد رقم 118 في سلسلة الكرازة المرقسية.

وكان تاوضروس من ضمن من خاضوا سباق الترشيح، حيث عرف بـ "مرشح الإدارة"، وحصل على ثاني أعلى نسبة تصويت بعدد 1623 صوت، إضافةً إلى تزكيات الأنبا دميان أسقف ألمانيا، والأنبا سوريال أسقف ملبورن بأستراليا، والأنبا متأوس رئيس دير السريان، والأنبا باخوم أسقف سوهاج، والأنبا أندراوس أسقف عام البحيرة.

وفي ذكرى ميلاد تاوضروس الستين، تقدم الطفل بيشوي مسعد جرجس ليقدم بكفيه الصغيرتين هدية عيد ميلاده كرسي البطريرك إلى الأنبا تاوضروس، ليصير الجالس رقم 118 على هذا المقعد.

طموحات البطريرك الجديد:

يؤمن الأنبا تواضروس الثاني بضرورة فتح قنوات التواصل مع أقباط المهجر وخدام كنائس المهجر، ولذا فمن المتوقع أن يقوم بتخصيص ميزانية ضخمة لإنشاء معهد لإعداد خدام كنائس المهجر، حتى يكونوا مطلعين على الثقافات المختلفة في العالم الغربي، وعلى أعلى مستوى من الاستعداد للتعامل أقباط المهجر.

كما يرى أن البابا "صمام أمان" للكنيسة والدولة، ويشدد على ضرورة استمرار علاقة الأخوة بين المسيحيين والمسلمين ونشر قيم التعاون والاندماج بين فصيلي الأمة المصرية.

ويؤمن البابا الجديد بأهمية الاهتمام بفصول التربية الكنيسة منذ الصغر، موضحًا أن الارتقاء بالخدمة في الكنيسة يصنع نهضة داخل الكنائس سواء داخل مصر أو خارجها.

المشاهدات : 3045
الزائرين : 2923


أخبار وتقارير
الجمعية الوطنية للتغيير: خطاب مرسي إشهار إفلاس لنظام حكم الأخوان
الخميس 27 يونيو 2013 - 51 : 10
بيان وزارة الثقافة: إنهاء انتداب إيناس عبد الدايم لرئاسة الأوبرا بسبب سوء الإدارة
السبت 1 يونيو 2013 - 48 : 0
6 مليار جنيه أرباح البورصة في شهر مايو
السبت 1 يونيو 2013 - 14 : 0
(الفن ميدان) يتمرد غدا في عابدين
الجمعة 31 مايو 2013 - 22 : 21
موسى يطالب قنديل بزيارة أثيوبيا لعقد مباحثات بشأن سد النهضة وتأثيره على مصر
الجمعة 31 مايو 2013 - 9 : 20

عن نريد   -   اتصل بنا   -   الآراء والمقالات والمواد المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع ولكنها تخص المشاركين Website By : Horizon Interactive Studios