Skip Navigation Links
الرئيسية
مسابقات
أخبار وتقاريرExpand أخبار وتقارير
آراء و أبحاثExpand آراء و أبحاث
صور وأفلامExpand صور وأفلام
القاموسExpand القاموس
بروفايل
مدونة نريد
مبوبة
مؤتمرات وندواتExpand مؤتمرات وندوات
Shadow Shadow
د . محمد البرادعي
من الدبلوماسية إلى الميدان

إعداد: عبد الله عسكر

دكتور محمد مصطفى البرادعي.. دبلوماسي وسياسي مصري، هو أحد أبناء الطبقة المتوسطة المصرية، ولد في حي الدقي عام 1942م، وترجع أصوله إلى قرية إبيا، إحدى قرى مدينة كفر الزيات بمحافظة الغربية، تزوج من السيدة عايدة الكاشف، ابنة المستشار السابق بمجلس الدولة أحمد فهمي الكاشف، ورزق منها بليلى، ابنته الأولى، والتي تعمل محامية، ومتزوجة من بريطاني مسلم، ومصطفى، ابنه الثاني، ويعمل مديرا لتكنولوجيا المعلومات بأحدى الشركات العالمية.

والده مصطفى البرادعي، محام ونقيب سابق للمحامين، وجده محمد البرادعي الذي حصل على شهادة العالمية من الأزهر الشريف وأحد علماء الأزهر الشريف.

بدأ البرادعي رحلته العلمية، بعد إصرار والده أن يلتحق بمدرسة الأورمان النموذجية، وبعدها درس القانون بكلية الحقوق جامعة القاهرة، وحصل على الليسانس عام 1962، ثم التحق بكلية العلوم، بعدها انتقل إلى أمريكا للدراسة، وحصل على الماچستير في القانون الدولي من المعهد الدولي للدراسات في جنيڤ، والدكتوراه في القانون الدولي من جامعة نيويورك، سنة 1974، وهي الجامعة التي حاضر فيها بعد ذلك، كما حصل على 15 دكتوراة فخرية من كبريات الجامعات على مستوى العالم.

وبدأت رحلة الدكتور محمد البرادعي العملية كموظف في وزارة الخارجية المصرية بإدارة الهيئات، سنة 1964م، والتي مثل مصر من خلالها في بعثتها الدائمة لدى الأمم المتحدة بنيويورك وجنيف، وكان حين ذاك أصغر أعضاء البعثة سنا.

وفي سنة 1974 عاد إلى مصر، وعمل مساعدا لوزير الخارجية- آنذاك إسماعيل فهمي- الذي يعد من أهم الأشخاص الذين أثروا في حياة الدكتور البرادعي، والذي عينه كأقرب مساعديه وكان يبلغ حينها من العمر 32 عاما، واستمر في عمله بالسلك الدبلوماسي لمدة 16 عاما، ثم عين مسؤولا عن برنامج القانون الدولي في معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحوث سنة 1980م، كما كان أستاذا زائرا للقانون الدولي بجامعة نيويورك بين سنتي 1981 و1987.

ثم انضم محمد البرادعي عام 1984م إلى فريق عمل الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ليكون مديرا لمكتب الوكالة لدى الأمم المتحدة بنيويورك، وظل يتدرج بين مناصبها المختلفة، وأشرف على العديد من الاتفاقات المهمة التي تتعلق بالرقابة على الأسلحة النووية، وظل بها حتى قامت الدول الإفريقية بترشيحه مديرا عاما للوكالة بالنمسا، ثم مديرا عاما للوكالة في 1997، وظل في هذا المنصب لمدة 12 عاما- بعد انتخابه ثلاث مرات- حيث ظل بها حتى عام 2005، وبعد انتهاء فترة عمله كمدير للوكالة مُنح لقب "المدير العام الفخري للوكالة الدولية للطاقة الذرية" بإجماع 150 دولة، تقديرا لما أبداه في قضيتي السلام والأمن الدوليين خلال ولايته المتميزة والناجحة في منصب المدير العام لما يقارب الـ 25 عاما.

وحصل الدكتور محمد البرادعي على 27 جائزة دولية، والتي تعد من أهمها جائزة نوبل للسلام الذي حصل عليها مناصفة مع الوكالة عام 2005، تقديرا لدوره في الحد من انتشار الأسلحة النووية في العالم، وعبر البرادعي خلال مراسم تسلمه الجائزة عن شعوره بالفخر لحصول عربي مسلم على أكبر جائزة دولية للسلام، وقد تم إصدار طابع بريد مصري يحمل صورة الدكتور محمد البرادعي، وعدته مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية أنه من أحسن 20 مفكرا على مستوى العالم، كما حصل أيضا على وشاح أو قلادة النيل العظمى من الطبقة العليا، التي تعد من أعلى الأوسمة المصرية وأعلى تكريم مدني من رئيس الجمهورية المصري، وقد قام بتسليمه هذه القلادة الرئيس السابق محمد حسني مبارك.

المشاهدات : 11001
الزائرين : 10442


أخبار وتقارير
الجمعية الوطنية للتغيير: خطاب مرسي إشهار إفلاس لنظام حكم الأخوان
الخميس 27 يونيو 2013 - 51 : 10
بيان وزارة الثقافة: إنهاء انتداب إيناس عبد الدايم لرئاسة الأوبرا بسبب سوء الإدارة
السبت 1 يونيو 2013 - 48 : 0
6 مليار جنيه أرباح البورصة في شهر مايو
السبت 1 يونيو 2013 - 14 : 0
(الفن ميدان) يتمرد غدا في عابدين
الجمعة 31 مايو 2013 - 22 : 21
موسى يطالب قنديل بزيارة أثيوبيا لعقد مباحثات بشأن سد النهضة وتأثيره على مصر
الجمعة 31 مايو 2013 - 9 : 20

عن نريد   -   اتصل بنا   -   الآراء والمقالات والمواد المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع ولكنها تخص المشاركين Website By : Horizon Interactive Studios