Skip Navigation Links
الرئيسية
مسابقات
أخبار وتقاريرExpand أخبار وتقارير
آراء و أبحاثExpand آراء و أبحاث
صور وأفلامExpand صور وأفلام
القاموسExpand القاموس
بروفايل
مدونة نريد
مبوبة
مؤتمرات وندواتExpand مؤتمرات وندوات
Shadow Shadow
ندي يسري علي أحمد

إذا الشعب يوما أراد الحياة .. تعلم الاعتراف والبوح


السبت 20 أبريل 2013 - 13 : 15
أحد مشاركات مسابقة التعليم نبض مصر
كرسي الاعتراف
بقلم : ندى يسري

        ما بين الحاجة الإنسانية للبوح والفضفضة وما ينشئنا عليه المجتمع من قيود الكتمان والستر والتستّر ، عاش الإنسان تجربة التردّد بين البوح والكتمان .
حيث تضعنا الرغبة في البوح أمام تساؤل وجوديّ : هل المشاعر الإنسانية عزف منفرد أو فعل تشاركيّ لا يكتمل إلا عن طريق الآخر ؟

        لقد قدّست الديانة المسيحية فعل الاعتراف بوصفه وسيلة للتطهر والتخلص من نير الذنوب والآثام ، واعتمدت علي عبارات في العهدين القديم والجديد تؤكد قيمة الاعتراف ومشاركة الذنب ، كما في سفر الأمثال الذي جاء فيه :( من يكتم خطاياه لا ينجح . من يقر بها ويتركها يرحم )-أمثال 13:28

        هكذا ارتأت المسيحية في الاعتراف تجاوّزا لحيّز الذات الضيق إلي فضاء الآخر/ الكاهن ، وهو ليس تجاوّزا بهدف البوح فحسب بل رأته خطوة علي درب المغفرة ، كقصة المرأة التي اعترفت للمسيح علانية فقال : (قد غفرت خطاياها الكثيرة لأنها أحبت كثيرا ) .

        ويجيء الأدب الاعترافي في أوروبا بوصفه استلهاما لروح كرسي الاعتراف ، لكنه استلهاما يحمل أبعادا أخري غير فكرة المغفرة . فالقديس أوغسطين يعترف في مذكراته ، يفصح بالفعل ورقيّا ، يجلس علي كرسيّ اعترافي ّ آخر ، كرسي الاعتراف من أجل البوح ، فيتحول البوح من مجرد فعل شفاهي – طامح في المغفرة – إلي فعل تشاركيّ ، فالكاتب يشارك جمهوره العيوب قبل المحاسن ، فما حاجة القارئ والمحاسن؟
إن القارئ شغوف بالمستور ، بما لا يعرف ، تسعده النميمة ، ويرضيه أن يعرف أن هناك من يشاركه خطاياه التي يخجل من البوح بها .وهنا نجد فعلا مغايّرا لفعل التطهّر الأرسطي (الكاثارسس) ، ونفاجأ بلذة مشاركة الإثم .
        ومن هذا المنطلق نجد سلسلة طويلة من الكتابات الاعترافية الأوروبية ، كاعترافات جان جاك روسو ،ونيتشه ، وإيميل سيوران ، ويوميات جول رونار ،واعترافات بودلير.
أمّا إذا يممنا شطر الأدب العربي ، فسوف نجد أن الثقافة العربية منذ القدم تستهجن فضح المستور ، وتعد المجاهرة فعلا افتضاحيا وفضائحيا يعاقب عليه المجتمع بالنبذ ، فالشاعر القديم إن صرّح باسم المحبوبة يكون قد شبّب بها وخرج عن أعراف القبيلة .

        هكذا استقرت في الوجدان العربي مقولة (من ستره رب ما يفضحه عبد ) ،وكان تدوين الذات يراعي قيما وقيودا اجتماعية ترفض الجرأة المطلقة في الحديث عن الذات .
لذا فمعظم ما نجده في الأدب العربي الحديث من كتابات عن الذات لا يعدو أن يكون سيّرا ذاتية وليس اعترافات ، مثل أيام طه حسين ، وعنقاء لويس عوض وغيرها ، وهي أعمال لاقت إجلالا دونما افتتان ، فلا نجد بها من كتابة الذات ما يجعل القارئ الطامح في كشف مستور غيره يشعر بأن ثمة من يشاركه أخطاءه وربما خطاياه .
أما من حاول الخروج عن السمت وقام بكشف المستور ، كرسائل غادة السمان ، ومذكرات غسان كنفاني ، والخبز الحافي لمحمد شكري أو مذكرات طبيبة لنوال السعداوي ، فقد لقيت رواجا واسعا من القراء والنقاد ، فالمتلقي العربي لا يجد فيها مشاركة في فعل الخطيئة فحسب بل أيضا مكانا يقف فيه في موقع الجلاد الذي يعاني هو من سياطه ويخشاه .

        لكن فعل الاعتراف الذي بات كثير من الكتّاب يخشونه قد أصبح فعلا عاما وربما احتفائيا في الفترة الأخير بفعل ظاهرة الفيس بوك. فقد صرنا نعبر من خلال جملة أو بضع جمل نكتبها أو نشاكها عن حالتنا اليومية المزاجية والعاطفية وآراءنا السياسية والاجتماعية نشاركها مع الآخرين حبا وكراهية وتعليقا ، نكشف أنفسنا تصريحا وتلميحا ، أصبحنا لا نخفي مشاعرنا في دفتر مذكرات ، أو نسرها في مكالمة هاتفية مع أحد الأصدقاء ، بل صرنا في حاجة إلي كرسي اعتراف ، ربما ليس اعترافا كهنوتيّا يطمح في المغفرة ، لكنه دون شك فعلا إنسانيّا يطمح في البوح والفضفضة وتشارك الأسرار. فهل يبشر هذا بأدب اعترافي جديد؟؟؟

المشاهدات : 2067
الزائرين : 2021
الأحدث
إعتصام سياسة
الأحد 29 سبتمبر 2013 - 28 : 10
عدسة - محمد أحمد فؤاد
رسالة للغرب الاستعماري
الأربعاء 10 يوليو 2013 - 2 : 15
السيسي
البرادعي والسيسي ورئيس الوزراء المرتقب
السبت 6 يوليو 2013 - 12 : 20
ارحل ارحل ارحل
رسالة إلى والي مصر...
الثلاثاء 2 يوليو 2013 - 9 : 1
محمد زكي الشيمي يكتب: صناعة عقلية القطيع.
ما الذي يميز المجتمعات المتقدمة والمتطورة عن المجتمعات الجامدة؟ ليست القضية بالتأكيد هي أسباب تفوق جينية أو وراثية ولا أياً من تلك الأفكار التي تشيع في النظريات العنصرية والفاشية، فكل البشر متساوون مهما اختلفت بينهم بعض الفروق الفردية.
الأكثر قراءة
أسئلة ليست للإجابة
الأثنين 20 مايو 2013 - 15 : 11
الشريعة
حدثني عن الشريعة!
الخميس 7 مارس 2013 - 43 : 7
أحد مشاركات مسابقة سوا نقدر خليك ايجابى
زوايا للرؤية
"25/1/2011".. زوايا للرؤية
الخميس 21 فبراير 2013 - 0 : 15
أحد مشاركات مسابقة سوا نقدر خليك ايجابى
الامل
نقطة بيضاء
الأربعاء 13 فبراير 2013 - 41 : 11
أحد مشاركات مسابقة سوا نقدر خليك ايجابى
كاريكاتير
نريد - تقرير إخبارى