Skip Navigation Links
الرئيسية
مسابقات
أخبار وتقاريرExpand أخبار وتقارير
آراء و أبحاثExpand آراء و أبحاث
صور وأفلامExpand صور وأفلام
القاموسExpand القاموس
بروفايل
مدونة نريد
مبوبة
مؤتمرات وندواتExpand مؤتمرات وندوات
Shadow Shadow
الفصل الثاني - البحث


إن الحزب الذي يسعى لعمل بحث عن الفائدة التي ستعود على الحملة الانتخابية لإتخاذ عدد من القرارات: هل يقوم بعمل الأبحاث بنفسه أم يستعين بمصادر خارجية, وإذا كان كذلك: ماهو نوع البحث الذي يريده, كيف يسأل المبحوثين (المشاركين في البحث) كيف يخطط لإستبيان, كيف ينظم مجموعة تركيز. في هذا الفصل سوف نناقش هذه الأمور. هناك العديد من الطرق التي تستطيع الأحزاب عن طريقها أن تجري الأبحاث: سؤال الناس بالتليفون أو بالمقابلة أو على الانترنت.

مثل هذا البحث إذا تم اجرائه قبل الانتخابات قد يساعد في تحديد استراتيجية الحملة. فإنك تكون كالفيزيائي الذي يقيس حرارة المجتمع وقد يعطي هذا للحزب ثروة من المعلومات والتي تحتاج لأن تتجاوب معها حتى تستطيع تغيير ظروف وتفضيلات الناخبين لمصلحتك. وطريقة أخرى لاستخدام البحث لإختبار كيف سيستجيب الناخبون لزعيمك أو خططك أو رسالتك أو دعايتك .. الخ.

البحث الجيد سوف يحميك من الوقوع في أخطاء بعينها مما يؤكد أو يدحض تخميناتك المسبقة. البحث عادة ما يكون غالي الثمن ولكن هناك بدائل أرخص , فبعض الأبحاث يمكن للحزب نفسه أن يجريها. وإنه لأمر شديد الأهمية أن فوائد البحث لا يتم التنازع عليها مع قيادات الحزب. يحقق البحث أهدافه فقط في حالة إذا ماأخذه قادة الحزب على محمل الجد وعندها فقط يمكن للبحث أن يوحد جهود الحملة. يكره السياسيون التردد.

فالقرارات التي يتخذونها عادة ما تكون حاسمة لمستقبل الحزب أو نجاحه في الانتخابات. ولهذا السبب يعجب السياسيون بالبحث: فهي تمدهم بالثقة والشجاعة لإتخاذ القرارات. وفي نفس الوقت وهذا هو مكمن الخطر – ان العلم الحقيقي يأتي بعد الانتخابات! لا تعتمد أبداً على الأبحاث وحدها. فهي قد تمنعك من حسم أمورك (وهذا ما يدعى شل التحليل) .

فإذا كانت نتيجة بحثك أنك تحتاج للمزيد من البحث فإحذر! فالبحث مجرد وسيلة ولا يجب أن يصبح غاية في حد ذاته. الباحث في ضوء ما سبق, يلعب الباحث دور شديد الأهمية في فريق الحملة. وللباحث رأى يجب أن يستمع إليه في تطوير استراتيجية ورسالة الحملة وفي تقييم زعيم الحزب. ويقوم الباحث بتسليم معلومات هامة بشكل مباشر للحزب أو قائد الحملة, ولذلك فيجب أن يكون الباحث شخص يمكن الوثوق به. ففي النهاية سوف تحاول وسائل الإعلام ومنافسيك من الوصول إلى المعلومات السرية عن الحزب والحملة. وبرغم أهمية رأى الباحث إلا أنه لا دور رسمي له في سلطة اتخاذ القرار. إلا أن له دوراً هاماً في تحديد الاتجاه الذي سيأخذه الحزب والحملة. مما قد يجعل عمله محل نقاش الحملة. والبحث أو الاستشارة الاستراتيجية قد تكون موضع تساؤل. حاول بكل الطرق أن تتفادى ذلك فالباحث يعمل بشكل أفضل بدون ازعاج.

بعض أنواع الأبحاث:

البيانات البحثية المجانية بلا شك هناك العديد من البيانات المتاحة مجانا والتي قد تكون ذات فائدة لحزبك. على سبيل المثال هناك شركات لاستطلاعات الرأى تقوم ببيع معلوماتها لوسائل الإعلام. بعض برامج التلفزيون تتعاقد أحياناً مع مثل هذه الشركات لتستطيع تقديم استطلاع رأى اسبوعي. على الانترنت يمكن أن تجد النتائج عادة بعد بعض الوقت.

وقد يكون استطلاع الناخبين على مواضيع كثيرة: ما الذي يعتقدونه بشأن نسب الجرائم المتصاعدة في بادهم, أو هل يؤيديون شراء طائرات جديدة للقوات الجوية. وبعض شركات الاستطلاع تتعاقد معها المجالس المحلية لمعرفة رأى المواطنين عن القضايا المحلية. اجمع كل تلك المعلومات ولكن أحذر من القيود فليس كل شئ قابل للاستخدام.

مؤخرا زادت شعبية الاستطلاعات على الانترنت. ورغم ذلك فليست مصادر موثوق بها. إلا أن بعض وسائل الإعلام تستخدم نتائج تلك الاستطلاعات كمصادر مؤكدة للأخبار. لا تأخذ أبداً تلك الاستطلاعات الاعتباطية موضع الجد. أعمل بحثك بنفسك إن نقطة البدء في كل مسح تجريه يجب أن تكون هي آخر مسح أجريته بنفسك. هناك سؤالين محوريين يجب عليك أن تجيبهم أولاً: ما الذي تعلمه عن حزبك وما الذي تعتقده عن منافسيك؟ ثم إبدأ بحثك. في انتخابات العام 2002 كانت ميزانية حزب العمال الهولندي 2.5 مليون يورو تم انفاق 25% منها على البحث! معظم الأحزاب كانت لتستخدم وكالات اقتراع محترفة لإن هذا العمل شديد التخصص لتجريه بنفسك. 

تلك الشركات يكون لديها الخبرة وقواعد بيانات الناس الذين قد يرغبون في المشاركة في استطلاع رأى وقد أختبرت وعلمت الطرق الناجحة. ويجب أن تختار الشركة التي ستجري البحث بعناية. وإذا كنت تعلم نوع البحث الذي ستحتاج أن تجريه في المستقبل فإن ذلك قد يساعدك في اختيار الشركة التي توفر لك تلك الخدمة. استطلاعات الرأى بمجرد أن تقرر من الذي سوف يقوم بالبحث فيجب عليك أن تبدأ ب"البحث الأساسي". وهو استطلاع رأى عادي يسأل فيه عدد من المبحوثين عدد كبير من الأسئلة (بالتليفون أو بالانترنت).

ويهدف إلى أن تعلم تقييم الحالة الراهنة للبلاد. ما الذي يشعر به الناس حيال القضايا الهامة؟ ما هو وضع حزبك؟ ما وضع منافسيك؟ كيف يشعر الناس نحو زعيم حزبك وبقية الزعماء المنافسين؟ بهذا أنت تحصل على رؤية أوضح للسياق الذي ستجرى فيه الانتخابات. أسأل الناس أيضاً كيف يخططون للتصويت وأعلم ان كان هناك فرصة ليقوموا بالتصويت لحزبك. هذا سوف يجعلك تكتشف من هم العمود الفقري لناخبيك وأين تقع احتمالية النمو (الناخبين المترددين). هذا القياس الأولّي سوف يكون القاعدة التي تبني عليها بقية استطلاعاتك. 

في الاستطلاعات اللاحقة تعطيك تلك المعلومات صورة عن كيفية تغير الوضع وتسمح لك بالبحث عن أسباب التغير. ولإجراء البحث الأساسي فستحتاج ما يقرب من 1000 مشارك وكلما كان أكثر كلما كان أفضل.

وإذا كنت تريد تصنيف النتائج حسب الفئات المستهدفة فإنك سوف تحتاج على الأقل إلى 2000 مشارك ولكن يجب أن يكون في ميزانيتك ما يسمح بذلك. يجب ألا تستغرق المقابلة أكثر من  20 دقيقة وهو ما يجب عليك أن تضعه في الحسبان أثناء تصميم الاستطلاع نفسه.

وتذّكر أنك ستحتاج لأن تتصل بعدد أكثر من ال1000 مشارك الذين تحتاجهم. وبسبب نمو قطاع الاتصالات فإن الناس يصبحون أكثر وأكثر غضباً عندما تأتيهم مكالمة في وقت غير مناسب (عادة أثناء الطعام) فإذا لم يكن لدى الشخص الذي تتصل به وقت كاف لك فلا تصر ولكن أسألهم إذا كان يمكنك أن تتصل بهم مرة أخرى في وقت لاحق.

الاستبيانات على الانترنت لا تعاني نت هذه المشكلة لإنها عادة ما يتم ارسالها للأشخاص الذين سجلوا أسمائهم في الاستطلاع. مجموعات التركيز المعلومات التي أظهرها البحث الأساسي يمكن أن تستخدم في المزيد من الأبحاث, مثل مجموعات التركيز. وهو بحث ليس شديد التلكفة. مجموعة التركيز هي عبارة عن مجموعة من 10 أفراد يشاركون في حوار مطول لساعتين لمناقشة أمور متعددة ويقوم الباحث برئاسة الجلسة. ويمكنك أيضاً أن تطلب منهم ملئ الاستطلاعات المكتوبة.

والميزة الأساسية في مجموعة التركيز هي التواصل بين الباحث والمشاركين وبين المشاركين بعضهم البعض. فهذا دائماً ما يكشف عن معلومات هامة يمكن استخدامها أيضاً كمدخل لبحث آخر. يراقب أعضاء الحزب الآخرون مجموعة التركيز, على الأقل المسئول عن الأبحاث في الحملة ويفضل أن يحضر أيضاً مدير الحملة والذي سوف يكون عليه أن يستخدم تلك المعلومات في حملته.

ويقوم الباحثون بمراقبة المبحوثين عن طريق دائرة تلفزيونية مغلقة وبأكثر من كاميرا فيديو. ويلعب رئيس الجلسة دوراً هاماً في الاجتماع. ويجب عليه أن يتابع النقاش وأن يركز على سؤال الأسئلة الصحيحة. كما يجب عليه أن يكون حيادياً تماماً في اثناء النقاش. تحتاج مجموعات التركيز إلى تحضير شامل حيث يجب النظر إلى تلك الأمور بدقة: اختيار المشاركين. 

يجب عليك أن تختار الأشخاص الصحيحين لتجد اجابات عن الأسئلة التي تدور في ذهنك. وعادة ما سيكونون أشخاص من فئة معينة (على سبيل المثال المصوتين المترددين بين حزبك والحزب المنافس). أو ربما قد تحب اختيار المشاركين من فئة مستهدفة معينة مثل الطلاب , كبار السن , المتزوجين حديثاً. 

وتعتمد معظم الأحزاب على خبرة وكالات استطلاع الرأى والتي تمتلك ملفات ضخمة لأشخاص يمكنهم أن يتصلوا بهم للمشاركة في البحث عين مدير جلسة ناجح والذي ستعد معه السيناريو بالتفصيل. ومن الضروري أن يعلم رئيس الجلسة ماهو نوع المعلومات التي يسعى لها الحزب.

وكمشرف على الجلسة فأنت مضيف مجموعة التركيز , ويجب عليك أن تحيي جميع المشاركين بشكل شخصي وصافحهم ودعهم ليعرفوا نفسهم للمجموعة. أعمل قائمة بأسمائهم وتأكد من استخدامك لكل الأسماء أثناء الجلسة ولكن لا تتبسط مع أى واحد فيهم وتنادي له بدون ألقاب إلا إذا سألته أولاً. وخلال التعارف أحرص على أن تعرف عنهم أكثر من البيانات المعتادة مثل الاسم والعنوان .. عن طريق سؤالهم عن حياتهم الشخصية أيضاً لكسر حاجز الجليد. قد تسألهم ماهو وقتكم المفضل في الماضي أو ما إذا كانوا يمتلكون حيوان أليف. اجعل كل واحد يشعر بأنه في بيته وأعلمهم بهدف الاسطلاع.

وأخبرهم أن المعلومات يتم تجميعها عشوائيا وأن هناك أشخاص يراقبون النقاش. أكد على أنه لا يوجود اجابات خاطئة أو صحيحة في الأسئلة التي ستطرحها لإن المهم حقاً أن يقولون ما يفكرون فيه. وكمدير للجلسة تأكد أنك لا تسألهم أسئلة إيحائية. مثلا لا تقول "ألا تعتقدون أن حالتنا الآن أصبحت مذرية؟" لكن بدلاً من ذلك " ما الذي تعتقدوه بشأن حالة أمتنا؟" يجب أن يكون مدير الجلسة شخص يمشي على الحبال فعلا بحس سياسي شديد.

شخص يمكنه أن يعرف متى يسأل السؤال الصحيح وكيف يركز على قضية ما من وسط قضايا أخرى عامة (مثل"الأمان في بلادنا") لقضايا أخرى تهتم أكثر بالتجربة الشخصية (هل تخاف من الخروج في الظلام ؟). ويجب على مدير الجلسة أن يكون قادراً على إعادة التوازن بين الأشخاص المسيطرين في المحادثة وأولئك المحدودين في الكلام. ولمعرفة بعض النصائح عن كيفية فعل ذلك أنظر فصل المقابلات. 

يجب على مدير الجلسة أن يكون شخص ماهر في كلاً من الاتصال الشفوي والغير شفوي. أختار حجرة جيدة بها كل الاستعدادات المطلوبة: ليست كبيرة جدا أو صغيرة جداً . ووفر أكل وطعام كافيين.

 ببساطة أجعلهم مستريحين. أكتب نص جيد يسمح لمدير الجلسة بأن يسأل كل الأسئلة التي يريد الحزب الإجابة عليها. يجب على النص أن يحتوي على تفاصيل دقيقة عمّا يجب مناقشته دقيقة بدقيقة. وهذا لا يعني أن المناقشة يجب أن تلتزم حرفياً بالموجود في النص. يمكن لمدير الجلسة أن يعطي المشاركين فترة راحة أو يطلب منهم ملئ استمارة أسئلة إذا أراد أن يستشير الملاحظين. أو يمكنه أن يجعل الملاحظين يعطوه التعليمات عبر رسائل الهاتف المحمول. أستعد بالاستبيان بشكل جيد. في المعتاد يأخذ المشاركين الأسئلة قبل وأثناء وبعد المقابلة لجمع المزيد من المعلومات. 

ويمكن أن يحتوي على أسئلة عن ميولهم السياسية ويمكن أيضاً استخدام الاستبيان في معرفة آراء الناس بخصوص شعار أو رسالة معينة.

وإذا أردت اختبار الاعلانات أو البوسترات أو الملصقات فتأكد أنه لا توجد عوائق تقنية مثل أجهزة لا تعمل. حدد مسبقاً كمية المعلومات التي تريد أن يعلمها المشاركين. هل تريدهم أن يعلموا من يجري البحث مقدماً؟ أو هل ستؤجل ذلك لتخبرهم به أثناء أو بعد المناقشة؟ أعضاء مجموعة التركيز يتطوعون للمشاركة تحت شروط صارمة بأن النتائج سوف تظل مجهولة المصدر. والتصريحات والملاحظات التي سوف تقال أثناء المناقشة يجب ألا يتم اقتفاء أثر صاحبها أو معاقبته بشأنها. أيضاً أعطيهم بدل مناسب على شكل مكافأة للمشاركة. 

خطر مجموعات التركيز لدى مجموعات التركيز خطئين أساسيين. الخطر الأول أن نتائج البحث سوف تحكم اتجاه الحزب. التزم دائما ببوصلتك السياسية وتذّكر أن مجموعة التركيز لها تفاعلاتها الداخلية وانها لا تعبر عن المجتمع بشكل واسع. ومع الناخب العادي لن تتاح لك رفاهية مناقشة برامجك وخططك بالتفصيل لمدة ساعتين. وإذا كانت مجموعة التركيز متحمسة بشأن خطط حزب في نهاية الجلسة فقط فهذا يعني أن خططك تحتاج شرح أكثر من اللازم.

مجموعات التركيز مجرد أداة, ولكن كلما أردت معلومات أكثر كلما كان عليك أن تجري مزيد من الأبحاث الاستطلاعية. وإذا بدأت مجموعات التركيز في مناقشة مزايا وعيوب مجموعات التركيز إذا فأنت في الطريق الخاطئ. والخطر الثاني هو عكس ذلك: إذا كان حزبك مقتنع تماما بأنه يسير في الطريق الصحيح لدرجة أنه لا يتأثر بأى تأثير خارجي فقد يكون لك من الأفضل أن توفر مجهود عمل مجموعات التركيز. 

أنواع أخرى من البحث الحكم على السياسيين عن طريق محلل ادراكي يعد وسيلة أخرى للبحث. أجعل جمهوراً ما يشاهد مناظرة أو خطبة وأعطهم مربع به علامات اتصال لتحديد ما إذا كان زعيم حزبك يحقق نتائج جيدة أم لا.

ونتائج تقييمهم المستمر تظهر على شاشة كخط:

فإذا كان أداؤه متوسطاً فسيظل الخط في المنتصف. وإذا أدى أداء جيداً فإن الخط يتصاعد وإذا لم يكن أداؤه جيداً ينزل الخط لإسفل. وهذا يمكن أن يستخدم لإختبار وتحسين نسخة أولية من خطاب. أو يمكنك أن تبحث عن الأسلوب الذي يبدو متوافقاً مع زعيم حزبك: هل يعجب الناس عندما يظهر الغضب أو هل يكون انطباعهم عنه حسناً عندما يكون هادئاً ومتماسكاً؟ إختبارات مثل هذه تعد وسائل اقناع مؤثرة للزعماء الحزبيين ليغيروا طريقة أدائهم. وتعد طرق المقابلة المتعمقة ومقابلة الشارع من الطرق الغير مكلفة والفعّالة في نفس الوقت. 

المقابلة المتعمقة تشبه إلى كبير مجموعات التركيز ولكن بمشاركة شخص واحد. بينما تعني مقابلات الشارع أن تذهب مجموعة من أعضاء الحزب إلى منطقة سكنية ما ومعهم استطلاع ثم يحاولون الحصول على فكرة عن كيف يفكر الناس بشأن منطقتهم السكنية والسياسات المحلية.

وتعد هذه طريقة سريعة لجمع المعلومات للبرنامج الانتخابي. ويجب أن يكون ذلك أمر مفيد بالنسبة للسياسيين والأحزاب للتواصل المباشر مع الناس ومعرفة اهتماماتهم ولكن للأسف يتهرب السياسيين عادة من هذا الواجب. تمرين استخدم تمثيل الادوار للتمرين على عمل مجموعات التركيز. ينقسم المتدربين إلى مشاركين في مجموعات التركيز ومجموعة من أعضاء الحزب والباحثين الذين يعدون مجموعة التركيز. 

حيث يقومون بكتابة نص يحتوي على الأسئلة ذات الصلة بالبحث. يتم تعيين أحد المتدربين كمدير للجلسة ويقوم الباقيين بالمتابعة. ويجب في نهاية التدريب مناقشة ما إذا تم الاجابة على أسئلة البحث.

نريد تدريب سياسى
كيف تحول المشاهد إلى شريك في المشروع السياسي للحزب
كيف نصيغ بيانات صحفية ناجحة
التحالفات السياسية
تنمية الموارد المالية
الإعلام والتواصل السياسي
المعهد الديمقراطى المصرى
المقدمة والفصل الأول - الاستراتيجية
الفصل الثاني - البحث
الفصل الثالث - الإتصالات والإعلام
دليل تدريبي للأحزاب السياسية
كتيب عن دور المال في السياسة: دليل الي زيادة الشفافية في الأنظمة الديموقراطية الناشئة
الحكومة الشفافة : تيسير وصول العموم الي معلومات الحكومة

عن نريد   -   اتصل بنا   -   الآراء والمقالات والمواد المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع ولكنها تخص المشاركين Website By : Horizon Interactive Studios