Skip Navigation Links
الرئيسية
مسابقات
أخبار وتقاريرExpand أخبار وتقارير
آراء و أبحاثExpand آراء و أبحاث
صور وأفلامExpand صور وأفلام
القاموسExpand القاموس
بروفايل
مدونة نريد
مبوبة
مؤتمرات وندواتExpand مؤتمرات وندوات
Shadow Shadow
كيف تحول المشاهد إلى شريك في المشروع السياسي للحزب

تدريب الأحزاب السياسية

 

 

 مقدمة : المشكلة

من أهم عناصر قوة أي حزب – هي العنصر البشري ... عشان الحزب يبقى قوي ... لابد يجذب أعضاء كثير ويفعلهم عشان يبقوا طاقة حقيقية تدفع بالحزب للأمام ... لكن المشكلة إن فيه أحزاب كتير بتبدأ بإعلانات ودعاية وأسماء رنانة تنضم ... وناس عايزة تشارك بتيجي وتسمع ... وبعد شوية ... يلاقوا إن ما لهمش دور ... يعني سميعة بس لخطب كام واحد من القيادات ... فيزهقوا ويمشوا ... ويفشل الحزب .. ويبقى زي غيره مكلمة أو مكان للندوات وخلاص ...


ماذا يريد الناشط

لازم نسأل نفسنا ... هو اللي بييجي الحزب ده عايز إيه ... و متوقع إيه ... وهل اللي هو عايزه ده عندنا ولا لأ؟ فيه ناس طبعا بتيجي نتيجة حب استطلاع ... أو بيجيلها حماس مفاجئ ولحظي ... نتيجة حدث كبير ... ثورة مثلاً أو انتخابات ... وبعد شوية ... بيقل حماسهم ... وينقطعوا ... لكن فيه ناس ... فعلاً عايزة تعمل حاجة ... عايزة تغير ... أو عايزة تدخل مجال العمل السياسي وممكن بتفكر تترشح في المحليات أو البرلمان ... حد ممكن يكون عايز يبقى قيادة حزبية أو فكرية ويكتب في الجرايد ويظهر في الإعلام ... وفيه ناس عايزة تشبع ذاتها ... عندها فكرة أو مبدأ أو مشروع ... مثلاً حد خبير في مجال معين ... عايز يصلح التعليم أو يحسن الاقتصاد ... وعايز يطرح فكره على الناس ... ويمكن يحطه موضع التنفيذ لو الحزب وصل للحكم أو دخل في ائتلاف ... فيه ناس كمان عندها طاقة حب للبلد ونفسها تلاقي ناس بتفكر زيها ... عشان مع بعض المجموعة تقدر تعمل حاجة مؤثرة ... إلخ ...

كراجل تنظيم في الحزب ... لازم أفهم الشخص الجديد اللي جاي ... ده عايز إيه من الحزب ... عشان لو قدمت اللي عايزه – حاكسبه – والحزب يكسب عضو فعال يقويه ...


الفرق بين المشاهد والشريك

المشاهد اللي جاي يتفرج على الحزب ... ده حد لسه مش منتمي للحزب ... وممكن يكون مكون فكرة ما عن الحزب أو المجال السياسي بصفة عامة ... لكن ما دام جالي ... غالبا شايف إن فيه حاجة عندنا ممكن تخليه يستمر ... بس بردو هو لسه بيتفرج ويقيم ... بصورة حيادية أو حتى نقدية ... لأن سمعة السياسة والأحزاب في العالم كله مش كويسة أوي ... لازم أحرص إني أعرفه على الحزب بشفافية ... ما فيش داعي إني أحاول أوهمه بمزايا أو قدرات مش واقعية ... عشان ما يجيلوش إحباط وأفقد مصداقيتي معاه ... يعني عملية إدارة التوقعات مهمة ...

لو كسبته وأصبح شريك ... حيبدأ ينتمي عاطفيا للحزب ... ويستثمر فيه وقت ومجهود وفكر ... حيدفع اشتراك وممكن يتبرع بفلوس ... وممكن يستثمر علاقاته ويجيب للحزب أعضاء تانيين ... أو يدخل لجنة ويعمل فيها شغل كويس ... وهكذا ...

الشريك بيبقى كمان شريك في المسئولية والقرارات ... ممكن ينتقد توجه الحزب أو يهاجم مواقف أو سياسات بعض قياداته ... ده شيء طبيعي وصحي طالما النقد  بناء والهدف هو الصالح العام ...

 

المشاهد

الشريك

يفكر بحيادية

متشكك في الدوافع

ينتمي عاطفياً

مؤمن بجدوى العمل

قد يتصيد العيوب

ويقلل من الإنجازات

شعور بالمسئولية

يدافع عن المكان

غير مرتبط بالمكان

ينتمي للمكان

كثير الانتقاد ويغير انتماءاته

يعمل ويمارس النقد البناء ويعمر في المكان

 

المشارك بيقى في النص ... بين المشاهد ... والشريك ... يعني بيشارك ... بس لسه ما استثمرش الجهد الضخم اللي يخليه فعلا مرتبط بصورة قوية ... يعني المشاهد مشروع مشارك ... والمشارك مشروع شريك وقيادة في الحزب ...


التعرف على المشاركين

أفضل طريقة للتعرف على المشاركين والشركاء ... هو إني أعمل ندوات مثلاً للأعضاء الجدد ... وأسمعهم ... كل الناس بتستريح لما تلاقي اللي يسمعها ويقدر كلامها ... ويديها فرصة تعبر عن نفسها ... مش مجرد استماع لمدة كام دقيقة وانقل على اللي بعده ... لأ ... إنصات بجد ومناقشة وفهم واستيعاب للرسائل الصريحة والرسائل كمان اللي بين السطور ...

في الندوة كمان لازم يكون فيه أعضاء أقدم شوية ... بيشرحوا برنامج الحزب ... ومبادؤه ... وهيكله ... ويتكلموا عن هما بيعملوا إيه في الحزب ... وإزاي واحد جديد ممكن يشارك بصورة مفيدة ...

بعد الندوة دي ... بأدعو المهتمين إنهم يسجلو نفسهم في لجنة من لجان الحزب المناسبة  لخبراتهم وميولهم ... أو أعرفهم على أقرب لجنة محلية قريبة منهم ... لكن أهم حاجة إني أسجل أسماءهم وطريقة الاتصال بيهم ... وأديها للشخص المسئول عن اللجنة اللي هما عايزين ينضموا ليها ... عشان يتابعهم ويدعوهم للأنشطة والفعاليات اللي هما مهتمين بيها ...

فيه فكرة مبتكرة ... إني أعين لهم رفيق ...  يعني أعرفهم على حد أقدم شوية ... وأوصيهم إتهم ييجوا مع بعض في الفعاليات اللي جاية ... عشان يشجعهم ويعرفهم على الحزب وشخصياته وقياداته ...

 

تحويل المشارك إلى شريك

بعد الناس ما يشاركو شوية ... حيبان مين اللي مهتم ومتحمس وعنده وقت وطاقة يقدر يوظفها في الحزب ... ومين اللي حيزهق بسرعة ... الناس المهتمة واللي عندها حاجة تضيفها ... لازم أديها اهتمام خاص ... اشركها في المسئولية شوية بشوية ... ينظموا مثلاً أحداث معينة ... في الأول مسئوليات صغيرة وشوية شوية تكبر وهما يكتسبو خبرة ... ولازم يشعروا بإن الحزب بيقدرهم لما ينجحوا في المهام اللي اتكلفوا بيها ... ممكن مثلاً في المؤتمرات الحزبية أخصص وقت أشكر فيه أصحاب الإنجاز ...

ممكن كمان أشجعهم يشاركو في برنامج تدريبي خاص بالنشاط اللي هما مهتمين بيه ... أو يمثلوا الحزب في بعض الأحداث ... كمان يحسوا إنهم بيتدعوا ويتسئلوا وقت اتخاذ القرار ... وشوية شوية ممكن يمسكو مركز قيادي في لجنة  محلية أو مركزية ... عشان فعلا يحسوا إنهم شركاء في مشروعنا السياسي ...

نريد تدريب سياسى
كيف تحول المشاهد إلى شريك في المشروع السياسي للحزب
كيف نصيغ بيانات صحفية ناجحة
التحالفات السياسية
تنمية الموارد المالية
الإعلام والتواصل السياسي
المعهد الديمقراطى المصرى
المقدمة والفصل الأول - الاستراتيجية
الفصل الثاني - البحث
الفصل الثالث - الإتصالات والإعلام
دليل تدريبي للأحزاب السياسية
كتيب عن دور المال في السياسة: دليل الي زيادة الشفافية في الأنظمة الديموقراطية الناشئة
الحكومة الشفافة : تيسير وصول العموم الي معلومات الحكومة

عن نريد   -   اتصل بنا   -   الآراء والمقالات والمواد المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع ولكنها تخص المشاركين Website By : Horizon Interactive Studios